معين عبد الملك يتحدث عن الجهات التي تقف وراء تفجير موكب لملس ويكتفي بدعم صمود مأرب بالكلمات

متابعات : صوت الوطن أخبار الوطن الأربعاء 13 أكتوبر 2021 الساعة 02:55 ص

اتّهم رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، معين عبدالملك، الإثنين، المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران بتصعيد النزاع في البلاد، محمّلاً إياهم مسؤولية انفجار سيارة مفخّخة في مدينة عدن.


واستهدف التفجير موكب مسؤولين بينهم محافظ عدن أحمد لملس ووزير الزراعة والثروة السمكية، سالم السقطري، اللذين نجيا من الهجوم الذي أدى إلى مقتل 6 وإصابة 7 آخرين.


وذكرت وكالة فرانس برس أن معين عبدالملك قال في تصريحات أدلى بها في القاهرة غداة التفجير الذي أوقع ستة قتلى: "إنّه تصعيد للعنف من قبل المليشيات الحوثية... الحكومة المتشدّدة في إيران تدفع الحوثيين نحو مزيد من العنف".


ووصل رئيس الوزراء اليمني إلى القاهرة الأحد في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، على رأس وفد وزراي لبحث سُبل تعزيز التعاون المشترك.


من جهة أخرى، صعّد الحوثيون حملتهم لاستعادة مدينة مأرب، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه والغنية بالموارد النفطية والتي تعد آخر معقل موال لحكومة في شمال البلاد.


وقال رئيس الوزراء "نحن واثقون من أنّ مأرب لن تسقط. نحن جاهزون للتصدّي للحملة الحوثية"، مشدّداً على أنّ "المعركة ستحدّد مصير مستقبل اليمن".


وأمس الإثنين أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن مقتل أكثر من 156 مقاتلا من المتمردين الحوثيين إثر عمليات استهداف جوية في منطقة العبدية جنوب محافظة مأرب.


وفي الأشهر الأخيرة ظهرت مؤشرات توحي بتحسّن العلاقات بين السعودية وإيران، لكنّ رئيس الوزراء شكّك في إمكان أن يسهم ذلك في خفض حدة النزاع في بلاده.


وقال سعيد "لا نريد ان ينتهي الأمر باليمن ورقة مساومة. للأسف تراجع اليمن في قائمة أولويات المشاكل الإقليمية".


وأسفر النزاع في اليمن عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم الكثير من المدنيين، كما تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

نرحب بتواصلكم مع موقع صوت اليمن عبر التواصل معنا من خلال صفحتنا في فيسبوك من هــنــا

تويتر المزيد