أوباما يكشف عن اذكى زعيم عربي قابله اثناء حكمه .. فمن يكون؟

صوت اليمن - متابعات: اخبار وتقارير منذ أسبوع و يومين

كشف الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، في مذكراته "أرض الميعاد" عن أذكى زعيم في الخليج وفقًا لرأيه.

إقرأ ايضاً
- السعودية: احصل على اي جوال تريده من شركة زين للاتصالات في خمس دقائق فقط- الملاكم العالمي تايسون يقطع رأس منافسه ويلتهم أذنه بدم بارد... فيديو- الامارات: طبيب تجميل لم يقاوم جمال حسناء غربية ففعلها معها على سرير العمليات- عروض الجمعة البيضاء في اسواق العثيم تشعل السعودية- هذا هو افضل بنك في السعودية من حيث التعامل وسهولة الاجراءات والتمويل الميسر- افضل عروض تقسيط سيارات تويوتا من شركة عبداللطيف جميل لموديلات السنة الجديدة .. الموديلات وقيمة التقسيط- مكتبة جرير تعلن تخفيضات كبيرة على هذه الجوالات الرائدة تصل لخمسين بالمائة- اغرب شرط من شركة طيران للسماح للمسافرين بصعود الطائرة- شاهد: السعودية مودل روز تكشف صدرها للمتابعين وتقول : شوفو صدري بطريقة فاضحة- صدمة في عمان بعد ما جرى من أمر صادم لقبر السلطان الراحل (قابوس).. شاهد!!- السعودية: تعرف على الأسعار الجديدة لمخالفات ساهر- المينيو الجديد لمطعم الطازج في السعودية وهذه هي اسعار الوجبات الجديدة- الإمارات تمنع دخول ثلاثة عشر دولة اسلامية إلى اراضيها بشكل نهائي .. قائمة الدول- عروض قوية وغير مسبوقة من هايبر بنده ولمدة ثلاثة ايام فقط- ليلة رومانسية عنيفة شوفو كيف غدر بمرتو وصاحب رفيقتها ـ معقول تعرف انو مو رجال ؟


 


وتحدث أوباما عن الأحداث التي وقعت في الدول العربية خلال عام 2011 بعد أن تدهورت الأوضاع في سوريا وليبيا، قائلًا في كتابه إن "ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد ربما أذكى زعيم في منطقة الخليج".


وتطرق أوباما في كتابه عن العلاقات المتوترة التي كانت بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بسبب الاتفاق النووي الإيراني، قائلًا إنه تمكن من التغلب على لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية التي تعتبر اللوبي الإسرائيلي في أمريكا.


وتحدث أوباما في حوار مع قناة "إن. تي. في" الألمانية تمت إذاعته امس الأربعاء، عن الإخفاقات الرئيسية التي وقعت خلال رئاسته، بما فيها المأساة السورية ومحاولاته لإقناع المجتمع الدولي بالحفاظ على سوريا موحدة.


وقال أوباما: "في مجال السياسة الخارجية لا تزال المأساة في سوريا تسبب لي ألمًا حقيقيًا. خلال أحداث 2011 التي وقعت في عدد من الدول العربية كانت مصر في أول اهتماماتي وبعد ذلك ليبيا، وبعدها بدأت الأزمة السورية تتفاقم".


وأضاف: "لم أتمكن من جذب المجتمع الدولي وإقناعه بعدم السماح بانهيار سوريا، لم أتمكن حتى الآن من التوقف عن التفكير في المآسي الإنسانية التي وقعت بعد ذلك".


وأشار الرئيس الأمريكي السابق إلى أنه فشل في تعزيز شعبيته داخل الحزب الديمقراطي قائلًا: "حتى بعد إعادة انتخابي لم نتمكن من الحصول على الأغلبية في مجلس الشيوخ. كنت مقيدًا أكثر مما أريد عند تمريري لبعض القوانين".



الأكثر قراءة المزيد