بالفيديو: معاناة مستمرة ... يمنيون في منفذ الوديعة يواجهون خيارين كلاهما مر

صوت اليمن - متابعات: أخبار اليمن منذ أسبوعين و 6 أيام

يعاني اليمنيون المسافرون باتجاه السعودية أوضاعا صعبة في منفذ الوديعة البري.وقال شهود عيان أن المسافرون يواجهون خيارين كلامها مر إما دفع مبالغ مالية كبيرة للسماح بدخولهم بعد انتهاء مدة فحص كورونا أو العودة من إلى العاصمة عدن لإجراء الفحص من جديد.


وبحسب الشهود فإن أغلب المواطنين يلجأون إلى دفع مبالغ مالية تصل إلى 300 ألف ريال مقابل السماح لهم بالدخول بعد انتهاء مدة الفحص الخاص بكورونا.


وأشار شهود العيان إلى أن السلطات تعمدت تأخير المسافرين مدة 24 ساعة دون سبب.كما يجدر الاشارة إلى أن رسوم فحص كورونا تساوي 50 ألف ريال بالاضافة إلى تكاليف الذهاب والاياب إلى العاصمة المؤقتة عدن.


وكانت مصادر مطلعة ذكرت أن الاف المغادرين اليمنيين الى المملكة العربية السعودية ينامون في العراء بالقرب من منفذ الوديعة.وأشارت المصادر إلى أنه تم حجز المغادرين من بعد الظهر ومنعهم من الدخول الى المنفذ من قبل نقطة عسكرية تبعد حوالي عشرة كيلو عن المنفذ في ظل انعدام وجود مطاعم ودورات مياه.


من جانبه قال سند بن ذيبان نائب الرئيس التنفيذي للهئية العامة لتنظيم شوؤن النقل البري، التابعة لوزارة النقل بالحكومة اليمنية المعترف بها، في بيان أطلع عليه " المشهد اليمني "، أن الامور بمنفذ الوديعة البري تجري على مايرام، وأن إدارة وموظفي المنفذ يبذلون جهود مضنية لاستيعاب أكبر عدد من المسافرين.


وأوضح بان الازدحام الموجود يرجع إلى توقف الدخول لفترة طويلة بسبب جائحة كورونا وعند البدء بالسماح بالمغادرة إلى المملكة العربية السعودية، توافد الآلاف من المواطنيين دفعة واحدة وهذا هو سبب الازدحام.


ودعا وزارة الصحة إلى التنسيق من أجل تحديد العدد المحدد المسموح به خلال اليوم الواحد من أجل تخفيف معاناة المسافرين.


الأكثر قراءة المزيد