مليشيا الحوثي تضيق الخناق على المواطنين في العاصمة صنعاء عقب مقتل الاغبري

صوت اليمن - متابعات: أخبار اليمن منذ أسبوع و 6 أيام

دوافع ارتكاب الجريمة وعملية التعذيب الوحشي التي استمرت ست ساعات وانتهت بقتل الضحية بدم بارد، وهي التفاصيل التي لم تتضح حتى الآن رغم الضغط الشعبي وتحول الجريمة لقضية رأي عام».

إقرأ ايضاً
- مصر: الشرطة تعتقل مجرم اغتصب طفل داخل السيارة في وضح النهار- فيديو صادم من السعودية لامراة تتحرش جنسياً بطفل وتجبره على اشباع رغباتها الشاذة- تعرَّف على أسرع علاج لنقص فيتامين D.. فوائد ومعلومات مُثيرة- بالفيديو: وصلة رقص مثيرة.. “شاهد” فتاة تتحدى شقيقتها وترقص بوسط شارع بالإمارات.. والسعودية تشتعل- مقطع فيديو مدته سبعة عشر دقيقة يكشف تفاصيل حادثة ضبط شاب مع خالته في اوضاع مخله بعد ان ضبطهما ابن الخالة- “طفلة تنجب طفلًا وفيديوهات مخلة” .. القضاء يؤدب الأب والزوج وثلاثة آخرين- بطريقة مروعة.. رجل يقتل عشيق زوجته ويُجبرها على قطع رأسه- بالساطور : هجوم على حفل زفاف في جدة بالسعودية لاسباب صادمة وهؤلاء هم الضحايا- طريقة التخلص من الفئران باستخدام الخيار- تفاصيل وفاة الشيخ عبد الرحمن السديس امام المسجد الحرام- هل تعاني من انتشار الشيب في شعرك؟ اليك الحل السحري والنهائي- اتهمها بقصة دعارة لحتى يقدر ياخد منها كل شي بدو ياه


ودعا الوزير اليمني في تغريدات على «تويتر» السكان في صنعاء وبقية مناطق سيطرة الجماعة الحوثية إلى «توسيع دائرة الانتفاضة الشعبية حتى إسقاط الميليشيا الكهنوتية المتسلطة على رقاب اليمنيين، انتصاراً لدماء عشرات الآلاف من القتلى والمعذبين والمشردين وضحايا الإجرام المتواصل منذ ستة أعوام، واستعادة حريتهم وعزتهم وكرامتهم».


ولم تخرج واقعة تعذيب الشاب الأغبري وقتله، للرأي العام إلا بعد أن تداول الأسبوع الماضي ناشطون يمنيون مقاطع مصورة لكاميرا مراقبة أظهرت قيام المتهمين الخمسة الذين يعمل بعضهم في أحد متاجر الهواتف بالتناوب على ضرب وتعذيب الأغبري خمس ساعات حتى وفاته.


وطالب المشاركون في المظاهرة التي كانت انطلقت من ميدان السبعين جنوب العاصمة إلى وسطها حيث مقر وزارة العدل الخاضعة للميليشيات وإلى مكان وقوع الجريمة، بسرعة إنزال العقوبة على المتهمين الخمسة.


وفي حين هزت الواقعة الشارع اليمني وأثارت غضبه، ظهرت روايات متداولة تقول إن دوافع الجريمة كانت للتغطية على جرائم شرف يقف خلفها قادة حوثيون بالاشتراك مع المتهمين الخمسة الذين حولوا إحدى الغرف المرفقة بالمتجر إلى وكر لابتزاز الفتيات وتصويرهن في أوضاع مخلة بعد السطو على محتويات هواتفهن، ومن ثم القيام بتجنيدهن أو استغلالهن جنسياً لمصلحة قادة في الجماعة.


وتحت وطأة ضغوط الشارع، أذاعت الجماعة مساء الجمعة اعترافات مجتزأة لأربعة من المتهمين قبل أن تبث السبت اعترافات مجتزأة للمتهم الخامس، بدت وكأنها محاولة للتلاعب بالجريمة وعدم الكشف عن دوافعها الحقيقية، بحسب ما أفادت مصادر حقوقية وقانونية في صنعاء.


وكان المجني عليه، بحسب مصدر مقرب من عائلته تحدث إلى صحيفة «الشرق الأوسط»، التحق بالعمل في متجر الهواتف الذي يملكه أحد المتهمين الخمسة قبل نحو أسبوعين من مقتله.


وذكر ناشطون يمنيون أن متنفذين قبليين موالين للجماعة الحوثية يسعون لدى أقارب الضحية من أجل دفع الدية وإنهاء ملف القضية، غير أن بث مقاطع الفيديو غير من مسار القضية إلى قضية رأي عام.


ومع بدء التحقيقات الحوثية في أحد أقسام الشرطة الخاضعة للجماعة، أفاد فريق من المحامين المساندين للقضية في بيان مشترك بأن مسؤولي النيابة الموالين للحوثيين قاموا بمنعهم من حضور التحقيقات، ما دفع حقوقيين للقول إن «هذا المنع لا يستند إلى أي نص قانوني، وهو مؤشر على بداية التلاعب والتملص لإخفاء الأدلة وحجب إفادات الجناة لتزوير محاضر التحقيق بما يتلاءم لتخليصهم من جريمتهم، وإيجاد ثغرات قانونية لصالحهم».

الأكثر قراءة المزيد