قيادي حوثي يكشف عن توجه المليشيات بفرض رقابة شاملة على المواطنين

صوت اليمن - متابعات: أخبار اليمن منذ أسبوعين و 3 ساعات

كشف قيادي حوثي، عن توجه المليشيا إلى وضع نظام رقابي يطول أفراد المجتمع اليمني تحت ذريعة تقييم السلوك الأخلاقي لهم.

إقرأ ايضاً
- مصر: الشرطة تعتقل مجرم اغتصب طفل داخل السيارة في وضح النهار- فيديو صادم من السعودية لامراة تتحرش جنسياً بطفل وتجبره على اشباع رغباتها الشاذة- تعرَّف على أسرع علاج لنقص فيتامين D.. فوائد ومعلومات مُثيرة- بالفيديو: وصلة رقص مثيرة.. “شاهد” فتاة تتحدى شقيقتها وترقص بوسط شارع بالإمارات.. والسعودية تشتعل- مقطع فيديو مدته سبعة عشر دقيقة يكشف تفاصيل حادثة ضبط شاب مع خالته في اوضاع مخله بعد ان ضبطهما ابن الخالة- “طفلة تنجب طفلًا وفيديوهات مخلة” .. القضاء يؤدب الأب والزوج وثلاثة آخرين- بطريقة مروعة.. رجل يقتل عشيق زوجته ويُجبرها على قطع رأسه- بالساطور : هجوم على حفل زفاف في جدة بالسعودية لاسباب صادمة وهؤلاء هم الضحايا- طريقة التخلص من الفئران باستخدام الخيار- تفاصيل وفاة الشيخ عبد الرحمن السديس امام المسجد الحرام- هل تعاني من انتشار الشيب في شعرك؟ اليك الحل السحري والنهائي- اتهمها بقصة دعارة لحتى يقدر ياخد منها كل شي بدو ياه


وشكك القيادي الذي عينته المليشيا الحوثية، مؤخرا، محافظا لمحافظة ذمار، المدعو محمد البخيتي في أخلاق اليمنيين، كما نشر، اليوم الثلاثاء، في صفحته على تويتر.

وقال إن السلطة المحلية التي يرأسها عقدت اجتماعا اتخذت خلاله قرارات جاء في البند الثامن منها ما نصه " عمل قاعدة بيانات مركزية لتقييم أفراد المجتمع بهدف الإرتقاء بسلوكهم".


ووصف مراقبون مثل هذه القرارات بالمنافية للأخلاق الإسلامية والإنسانية التي تفترض حسن الظن في السلوكيات البشرية، والمنتهكة للدستور والقوانين التي تحترم خصوصيات المواطنين وتحظر مراقبتهم دون مسوغات قانونية.


وأضافوا: إن هذا الشخص مثل المليشيا التي ينتمي إليها مصاب بحالة فوبيا (خوف مرضي) من الشعب، تدفعه وجماعته إلى الانتقال من التنصت على هواتف المواطنين إلى مرحلة متقدمة من الهوس الأمني والاستخباراتي، حيث من الطبيعي أن تشتمل المعلومات المطلوبة تفاصيل مرتبطة بمعايير تحددها المليشيا، غالبا ما ستكون أمنية وسياسية. مستغربين نرجسية الفضيلة لجماعة "ساقطة أخلاقيا".


وقال أحدهم إن الحوثيين هم من يحتاجون إلى إعادة التموضع الأخلاقي بعد أن انتهكوا كل القيم الإيجابية للمجتمع اليمني الذي أثبت رقيا أخلاقيا برز حديثا في الالتفاف الواسع، بمختلف أطيافه، مع قضية تعذيب وقتل الشاب عبدالله الأغبري، بعكس محاولات المليشيا التعتيم عليها وتمييعها والتكتم على أبعادها، غير ما تم تداوله بشأن قيادة ضابط ينتمي لأمنها الوقائي لعملية التعذيب.



وتساءل آخر عن ماهية المعايير التي ستستخدمها المليشيا الحوثية في تقييم سلوكيات أفراد المجتمع، مشيرا إلى أنها ستكون على ذات المنوال الأمني الظاهر في أساليب تعاملها مع المواطنين، وتضمين عملية التقييم الموقف منها ومن سياساتها التي أهلكت الحرث والنسل.

الأكثر قراءة المزيد